العنف الجنسي

العنف الجنسي هو للأسف أحد أنماط العنف الشائعة جدًّا. واحدة من بين كل أربع فتيات كانت إحدى ضحايا العنف الجنسي في ألمانيا. وعلى الرغم من ذلك تفكر الكثير من الفتيات أن شيئاً ما سيحدث لهن فقط. ثم تعتقد بعضهن أن بها عيباً ما. لأن لا أحد يتطرق للحديث في هذا الموضوع إلا قليلاً. في كثير من الأحيان لا يسمى ما تتعرضن له "عنفاً" لأنه لا يمت للعنف الجسدي بصلة. لكن العنف يبدأ في حالة الاغتصاب.

ويشمل العنف الجنسي أو المجنَّس جميع أنواع الاعتداء الجنسي. ويبدأ هذا الاعتداء بالإيحاءات الجنسية اللفظية والإيماءات المهينة أو النظرات غير المريحة. يندرج تحت ذلك أيضاً العناق والمداعبات واللمسات. تعد كل أنواع الاتصال الجسدي التي لا ترغبين فيها والتي تتخطى حدودكِ الشخصية من أنماط العنف. لا يجوز لأحد أن يلمسكِ دون موافقتك. أنتِ لست مجبرة على تحمل أي نوع من التلامس لا ترتاحين له. لا يُسمح لأحد التحدث معكِ عن الجنس ما لم ترغبي ذلك. لا يجوز لأي شخص عرض صور أو أفلام إباحية عليكِ ما لم ترغبي أنتِ في مشاهدتها. حتى وإن تواطأتِ في فعل ذلك فلا داعي لأن تخجلي من نفسكِ: حيث إن نوعاً من أنواع العنف هو عندما تُجبَر على فعل أشياء لا ترغب في فعلها في الواقع. وتقع مسؤولية هذه الأعمال دائماً على الجاني!

العنف الجنسي يتعلق في الأساس بالقوة. الجناة (أو في حالات نادرة جداً الجانيات) يرغبون في التحكم فيكِ عن طريق العنف المُجنَّس دون مراعاة لرغباتكِ الخاصة.

في معظم حالات العنف الجنسي لا يكون الجناة من الرجال الغرباء في الشارع والذين يتم تحذير الفتيات الصغيرات منهم، ولكن غالباً ما يكون الجاني أحد المعارف المتواجدين في محيط الفتاة. قد يكون أحد الجيران أو المدرسين أو المدربين أو الأصدقاء أو الأقارب أو أفراد الأسرة. غالبا ما يكون الجناة من الأشخاص البالغين. وغالباً ما يسمى العنف المُجنَّس من هذا النوع "استغلالاً جنسياً". نحن في منزل فتيات فيم نرى أن هذا المصطلح ليس جيداً ولا نفضل استخدامه. حيث إن الفتاة في النهاية ليست شيئاً يمكن لأحد "استغلاله" أو "يسئ استخدامه" (أي يستخدمه بطريقة خاطئة) - مثلما هناك "سوء استخدام الكحوليات" أو "سوء استخدام\تعاطي المخدرات". كلمة "سوء الاستخدام" هو في حد ذاته شكل من أشكال العنف لأنه يصف الفتاة بصفة خاصة بالأشياء وليس بالبشر. لذلك عندما نتحدث عن الاعتداءات الجنسية التي يرتكبها الأشخاص البالغين من دائرة معارف الفتاة فإننا نتحدث عن "العنف المُجنَّس".

قد يكون هناك خطر قائم أيضا من ال من نفس الفئة العمرية. هناك أيضاً أحد أنواع العنف المنتشرة ولكن ليست معروفة وهي ما يسمى " عنف مواعدة المراهقين" والذي تتعرض له الفتيات عندما يواعدن فتيان أو يدخلن معهم في علاقات. العنف يتمثل كذلك عندما يضعكِ شخصٌ ما تحت ضغط محاولاً التحكم بكِ أو تتبع مكالماتك ورسائلك الهاتفية أو يقوم بسبكِ أو تهديدكِ أو إهانتكِ.

عندما تتعرض الفتيات للعنف المُجنَّس فغالباً ما يشعرن بالخوف والغضب. غالبا ما يكون من الصعب عليهن التحدث مع الآخرين حول هذا الموضوع. وغالباً ما يحاول الجناة أيضاً بكل ثقة تخويف الفتيات حتى لا يحكين ما تعرضن له لأحد. ولا عجب في ذلك حيث إن أي شكل من أشكال العنف الجنسي هو جريمة!

إذا كنتِ تقلقين على إحدى الفتيات اللاتي تعرفينهن أو إذا كنتِ أنتِ شخصياً تبحثين عن دعم في مثل تلك المواقف فعندئذٍ يمكنكِ التواصل معنا على موقع تقديم المشورة عبر الإنترنت. ننصحكِ بسرية ودون كشف لهويتكِ.
 

Registrieren

Zum ersten Mal hier?

Zur Nutzung der Online-Beratung bitte zunächst anmelden.

Registrieren

Log in

CAPTCHA
Bitte die Sicherheitsabfrage lösen
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.