مُغوي النساء

المُغوي هو رجل الذي يرى نفسه بارعاً في استدراج النساء وإغوائهن لممارسة العلاقة الحميمة حتى لو لم يرغبن ذلك. منذ 20 عاما يتزايد عدد المُغوين في جميع أنحاء العالم: تتعلم الرجال في حلقات دراسية كيفية إغواء السيدات والفتيات ويشاركون في المجموعات والمنتديات على الإنترنت (أو حتى في البرامج التليفزيونية في الولايات المتحدة الأمريكية) التي تدور حول ذلك. أحيانا تكون المُغوية امرأة ولكنها في الأساس حركة رجالية معادية جداً للنساء.

في الأساس أن هذا الأمر لا يمثل مشكلة إذا كان الغرض منه تعلم كيفية المغازلة بشكل أفضل ومن ثَم إيجاد شريك الحياة. سواء كان ذلك ليلة واحدة أو لمدى الحياة فهذا الأمر متروك لكم طالما أن شريك الحياة يرغب في ذات الشيء.

يدور مشهد الإغواء أو الالتقاط جزئياً حول التغلب على الخجل والتعرف على الأشخاص. المشكلة مع هذا المشهد هو أن هناك صورًا قديمة ونمطية ومعادية للرجال والنساء يتم الاستعانة بها. النساء، - فن تدريس الإغواء - يتوجهن غالباً إلى الرجال الحقيقيين: أي الأكثر قوة وهيمنة وحزم. والنساء اللاتي يذهبن إلى مثل هؤلاء الرجال هن كائنات تابعة حيث إنهن يرغبن في الرجل الذي يدير العلاقة ويمسك بزمام الأمور. وتعتمد حركة الإغواء على النظريات العلمية (الزائفة) مثل علم الأحياء السلوكي. ومن الأمثلة على ذلك ذكور الغوريلا الأقوياء، حيث يكون الذكر الأقوى هو القائد وهو الزوج الوحيد لجميع الإناث في المجموعة.

في مثل هذا التدريب على الإغواء يتعلق الأمر بأن تستعرض نفسك بأكبر قدر من الهيمنة والثقة بالنفس ليكون تأثيرك أقوى على النساء. تسمى النساء اللاتي يمارسن ذلك (المُغويات) أو "قطط الإواء" وتنقسم إلى عدة أنواع. يتعلم الرجال في تلك الدورات نصائح عن كيفية أفضل طريقة للتحدث وفهم ردود أفعال النساء وكذلك كيفية الشعور بالارتياح وصولاً إلى الطرق النفسية لتعلم تغيير رغباتهم. أريد لها أن تكون مغويًا، بدءا من النصائح حول كيفية الرد الأفضل لردود فعلهم تفهم أفضل أو لماذا يضمن أن تشعر بالراحة، إلى أساليب نفسية لتحويل إرادة النساء والفتيات. ويشمل ذلك تقنيات للتلاعب بالفتيات والتحكم في مشاعرهن وبوعيهن وحثهن على ممارسة العلاقة الحميمية مع هؤلاء الرجال على الرغم من أنهن لا يردن ذلك. وبعبارة أخرى، يتعلم الرجال هناك لممارسة العنف الجنسي. أحيانا يتم ذلك بمنتهى الوضوح عن طريق استخدام الوحشية والعنف.

اشتهر موضوع إغواء الفتيات في عام 2014 عندما تعرضت فتاة اسمها جينيفر لي لمشاهدة تعبيرات ومقاطع فيديو معادية للمرأة وعنيفة من أحد المتدربين على إغواء النساء حيث كانت غاضبة بشدة حيال ذلك وتحدثت عنه عبر حسابها على تويتر. في أشرطة الفيديو على سبيل المثال نصح هذا الرجل بني جنسه بالصراخ في والنساء ثم الإمساك بهن ووضع وجوههن بين ساقي الرجل لممارسة الجنس الفموي وضرب لهم أمثلة حية على ذلك. "ركضت في الشارع وسحبت رؤوسهم لذيلي"، قال هذا الرجل ذلك في الفيديو للمشاركين في الندوة الذين كانوا في قمة الذهول. ونشر صوراً له حيث كان يخنق فتاة شابة ثم شرح كيف يجبر النساء على ممارسة الجنس معه ثم يغتصبهن.

نجح جنيفر نجاحاً كبيراً من خلال تغريده. أصبح هناك غضب عارم في جميع أنحاء العالم ضد الممارسات الجنسية اللا إنسانية لمدربي الإغواء لدرجة أن تم وصفه في المجلات ب "أبغض رجل في العالم". لقد مُنع من دخول أستراليا أو السفر إليها حيث كان يعقد ندواته هناك كما تمت أيضاً المناداة في ألمانيا برفض إمداده بأماكن لعقد ندواته فيها والتي كانت تسمى "المعسكرات". ولكن هذا المدرب هو بأي حال من الأحوال ليس حالة فردية فهو يعمل لدى واحدة من بين الكثيرات من شركات الإغواء التي تقوم بتدريب وتوظيف العديد من المدربين على شاكلته. في ألمانيا أصبحت هذه الندوات عمل تجاري كبير ينفق عليه الكثير من الرجال بمختلف أعمارهم.
 

Registrieren

Zum ersten Mal hier?

Zur Nutzung der Online-Beratung bitte zunächst anmelden.

Registrieren

Log in

CAPTCHA
Bitte die Sicherheitsabfrage lösen
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.