النشاط الجنسي المحدد ذاتياً

الجنس هو مطلب هام (تقريباً) لكافة البشر. يتمنى معظم البشر القرب الجسدي من شخص آخر. كيف ومع من يريدون القيام بذلك، هذا شيء يختلف تماماً من شخص لآخر كما أنه يتغير بتغير المرحلة العمرية وتغير الاحتياجات. الحياة الجنسية ليست فقط ممارسة الجنس ولكنها تشمل أيضاً التقبيل والمداعبة والاحتضان والمداعبة والاستمناء (العادة السرية).

حتى الحياة الجنسية لها حقوق متصلة بها. بعد أن يبلغ الفتى أو الفتاة 14 عاماً من العمر في ألمانيا يُسمَح لهم تحديد حياتهم الجنسية. على سبيل المثال يمكنهم ممارسة الجنس سوياً حتى ولو كان ذلك بين فتىً وآخر أو فتاة وأخرى. الشرط الأساسي لذلك هو أن يرغب الطرفان في فعل ذلك وليس مجبراً أو تحت ضغط. أهم عامل في العلاقة الجنسية هو أن تتم بمحض إرادة الطرفين أياً كانت أعمارهما. لا يجب إجبار أحد على علاقة الجنسية! في ألمانيا، الشباب لديهم الحق في الحصول على معلومات وإيضاحات حول الحياة الجنسية.

يحظر ممارسة الجنس مع أطفال دون سن 14 من القانون. ولكن هذا لا يعني بالضرورة منع مشاعر الحنان والصداقة بين الأطفال بل إن هذا يحميهم من الاعتداءات والاستغلال الجنسي. لنفس السبب يحظر القانون في بعض الحالات العلاقة الجنسية للأطفال حتى سن 18 عامًا، على سبيل المثال بين المعلمين أو المعلمات والقُصَّر لأن بينهما علاقة تبعية.

لا يُسمح لأحد وضع قيود لجسدك. فجسدك ملكك وحدك تماماً. أنت وحدك من له الحق أن يقرر من يلمسك ومتى يفعل ذلك. وهذا يسري أيضاً داخل إطار العائلة ودائرة المعارف. من يدفعكِ لممارسة العلاقة الحميمة معه أو يجبركِ على فعل ذلك يكون قد ارتكب جريمة الاستغلال الجنسي التي يعاقب عليها القانون. إذا تعرضتِ لشيء من هذا القبيل فعليكِ التصدي له. لا يجب عليكِ التعامل مع ذلك الموقف بلطف وود. تحدثي مع شخصٍ تثقين به حول ما تعرضتِ له. ابحثي عمن يساعدكِ. وكثيراً ما يحاول الجناة أن يجعلوكِ عشيقة سرية. إذا مررت بحدث جعلك تشعرين بالسوء، فلا ينبغي عليك كتمانه بل عليكِ سرده لشخص ما. كونكِ تعرضتِ لشيء ما لا يجعلكِ تخجلين. أنتِ لست الملومة على ذلك. لكن الجاني هو من يجب أن يخجل من فعلته.

هذا لا ينطبق فقط على المضايقات الجسدية والأفعال الجنسية، ولكن أيضاً النظرات أو الألفاظ الإيحائية يمكن أن تجعل الآخرين يشعرون بالسوء وتنتهك حدودهم. وبالطبع يسري ذلك إذا ما كان بحوزة أحد ما صور عارية لكِ أو قد قام بتصويركِ عارية. كل ما تُجبَر على فعله يعاقب عليه القانون وكذلك الأمر إذا حاول أحدهم مضايقتكِ بألفاظ جنسية أو أرسل لكِ صورًا أو مقاطع فيديو مثيرة أو أجبركِ على مشاهدة أشخاص آخرين يمارسون العلاقة الحميمة. كل هذا ينطبق أيضاً على مستخدمي الإنترنت في كل مكان.

 قد يحدث أنكِ تهتمين لأمر أحدهم وترغبين في التقرب منه ومواعدته ومقابلته ودخلت معه في علاقة حميمة بمحض إرادتك ولكن أحسست فجأة أن الأمر لا يروقكِ مطلقاً. يسمى ذلك " عنف مواعدة المراهقين" وهو اعتداء تتعرض له الفتيات عندما تواعد فتيان وتدخلن معهم في علاقات. يحدث ذلك بشكل كبير لا يدركه الناس أحياناً. حتى وإن وافقتِ على فعل ذلك مسبقاً يمكنكِ قول "لا" للعلاقة حتى وإن كانت في منتصفها. دائما يحق لكِ الذهاب أو إنهاء العلاقة.
 

Registrieren

Zum ersten Mal hier?

Zur Nutzung der Online-Beratung bitte zunächst anmelden.

Registrieren

Log in

CAPTCHA
Bitte die Sicherheitsabfrage lösen
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.