السحاق

هل سبق لك أن وقعت في حب فتاة أو امرأة أخرى؟ يحدث ذلك للعديد من الفتيات. غالباً ما يشعرن في البداية أن الأمر معتاد. تتولد مشاعر ببساطة ثم فجأة يشعر الشخص أنه لا يطيق تلك الفتاة التي كان مهتماً بها. إن كلمة "سحاقية" ليست من الكلمات التي تتردد على أسماعنا بكثرة. في النهاية يكون لديكِ شعورٌ تجاه فتاة محددة وليس أحداً غيرها. تتساءل الكثيرات بعد شعورهن بذلك هل أصبحن الآن سحاقيات أم لا. على سبيل المثال لأن بيئتهن تعرف كل ما يحدث لهن ويتم وصمهن بلفظ "سحاقيات". أو لأن الفتاة تتصرف بطريقة كوميدية مع من تقع في حبه. أو لأنها قد رغبت سابقاً في تكوين أسرة مع أحد الرجال ولكنها متشككة الآن في مشاعرها. لأنها لا تريد أن تكون "مختلفة".

ربما كنت لا تعرفين ما إذا كنتِ تريدين أن تعيشي كمثلية أو غيرية أو مخنثة، وبالتالي تستطيعين وترغبين في أن تحبي الفتيات أو الفتيان أو كلاهما. هذا لا يهم، فلا يجب عليكِ تحديد ذاتكِ. كل المشاعر مقبولة وكل طريقة ونوع للحياة على ما يرام، الفيصل في الأمر هو أن الشخص الذي تقعين في حبه يكون موافقاً على ذلك ويبادلك نفس الشعور.

يختلف كل شخص عن الآخر تماماً في تعامله مع "توجهاته الجنسية" سواء أكان سوياً أو مثلياً... إلخ. ولكن أحياناً يكون من الهام تصنيف نفسكِ كشخصية سحاقية\مثلية. هؤلاء المثليات يرغبن في أن تعترف شريكاتهن بعلاقتهن أمام العالم أجمع. "الخروج" لفظ يطلق عندما تعلن الفتاة على الملأ حبها لفتاة أخرى. يرى البعض أنه لا بأس من أنهن لا يحددن ميولهن الجنسية، فعلى سبيل المثال قد تشعر الفتاة أنها تميل لكل من الجنسين وتقع في حبهما. وليس مشكلة كذلك في كون شريكتهن لا تود تحديد ميولها الجنسية.

معظم الفتيات أو السيدات الشريكات في العلاقة الواحدة يتبادلن نفس الشعور ويكنّ سعداء عندما يكنَّ سوياً ولكنهن لا يرغبن في أن يلاحظ أحد ذلك. لكنهن يخشين من أن يتم وصفهن "بالمثليات" في الأسرة أو المدرسة أو العمل أو بين صديقاتهن ويتم رفضهن وتقليل قيمتهن. لأنه في مجتمعنا لا تزال العلاقة مع الجنس الآخر تعتبر "طبيعية". عندما يظهر الفتيات أنهن لا يستطعن مطابقة تلك الصور، فيلجأن أحياناً لخوض تجارب سيئة في الواقع. تقع بعض الفتيات تحت ضغط من قبل الوالدين ويتم التحكم بهن وتقيد حريتهن في حين يتم تهديد البعض الآخر وضربهن. إذا كنت تتعرضين لمثل تلك المواقف، فمن الهام أن تعرفي أن في ألمانيا لكِ الحق في حرية اختيار من تتواصلين معهم وأن تكوني حرة في الخروج من المنزل خلال الأوقات المحددة للمراهقين للبقاء خارج المنزل.

إن الفتيات اللاتي يقعن في حب فتيات أخريات ويعلنَّ هذا على الملأ غالباً ما يمررن بتجارب إيجابية كثيرة أكثر مما يتوقعن ويلاحظن أنهن مخاوفهن لم يكن لها أي داعٍ. قد يكون رد فعل المجتمع المحيط بالفتاة حيال ذلك في الأشهر الأولى هو الاندهاش وربما الرفض ولكن سرعان ما يعتادون على هذا الوضع الجديد ويشعرن أن الابنة أو الأخت أو الصديقة التي لديها شعور بالمثلية هو شيء طبيعي ومسموح به.

اكتشفي ما هو الأفضل لكِ. ما أكثر شيء يُشعركِ بالارتياح. في هذا الصدد يجب عليكِ التمييز بين مصالحكِ الشخصية وتلك التي يفرضها عليك من حولك. أما إذا كان رد فعل من حولك سلبياً حيال ذلك الأمر، فحاولي طرح تساؤل: " لماذا يستخدم الناس كلمة "سحاقية\مثلية" كسُبَّة؟ ما هي الأحكام المسبقة التي تختبئ وراء ذلك؟ هل يخيفك ذلك؟ ما يمكنكِ فعله حيال ذلك؟ ما الذي ترغبين أنتِ شخصياً فيه؟ هل ترغبين في إخفاء جزء مهم منكِ؟ أو هل تريدين أن تعيشين ما تشعرين به بحرية وتكتشفينه؟

قد تكون هذا التساؤلات عبئاً عليكِ. هنا في الاستشارات عبر الإنترنت تجدين من يتفهم موقفكِ ويساعدكِ في الإجابة على كل أسئلتكِ وحل كل مشاكلكِ حول موضوع التوجه الجنسي.
 

Registrieren

Zum ersten Mal hier?

Zur Nutzung der Online-Beratung bitte zunächst anmelden.

Registrieren

Log in

CAPTCHA
Bitte die Sicherheitsabfrage lösen
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.